آية قرآنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

آية قرآنية

مُساهمة من طرف محب فى الله في الخميس 08 أبريل 2010, 1:24 am

آية قرآنية
في لقاء إيماني مع عالم الجيولوجيا وعلوم الأرض الأستاذ الدكتور / زغلول النجار

سأله مقدم البرنامج عن الإعجاز العلمي في الآية السادسة من سورة الطور حيث يقول الحق تبارك وتعالى :(وَالْبَحْـرِالْمَسْجـُوْرِ(
فأجاب الدكتور زغلول قائلا:

هذا قسم آخرحيث يقسم ربناسبحانه وتعالى بالبحر المسجور .
وكلمة (سَجَر) في اللغة معناها : أوقد على الشيء حتى أحماه .

فالآية تعني أن تحت البحار والمحيطات نارا .
حقيقة علمية
ولم يستطع العقل البدوي في ذلك الوقت أن يستوعب هذه الحقيقة ، ( حقيقة أن تحت البحار نارا ) لأنه كيف يكون البحر مسجورا ، والماء والنار من الأضداد ، فالماء يطفئ النار ،والنارتبخرالماء . فكيف يكون تحت البحرنار ؟
ولكن ثبت للعلماء أن كل قيعان المحيطات وأعداد كبيرة من البحار فيها صدوع وشقوق تندفع منها الحمم البركانية بملايين الأطنان –كما سيأتي- .
والصَّدْع : هو عبارة عن شَقّ في الأرض أو فتحة في الغلاف الصخري للأرض يصل هذا الشَّقّ إلى منطقة شبه منصهرة تسمى بنطاق الضعف الأرضي .
هذه الصدوع الموجودة في قيعان البحار والمحيطات تتراوح في أعماقها ما بين
( 65 إلى 150كم .(
وهذه الصدوع جعلت كل قيعان المحيطات والبحار مشتعلة بالنيران .
وهذا اتزان عجيب يدل على بديع صنع الله تبارك وتعالى ، فلا الماء على كثرته وشدة ضغطه يطفئ ما تحته من النيران ، ولا النار على شدة لهيبها تبخر الماء الذي فوقها . فسبحان الخالق العظيم .
وهنا يرد سؤال من مقدم البرنامج :
هل نتخيل أن هذه النيران هي عبارة عن براكين تحت الماء ؟
ويجيب الدكتور زغلول قائلا :
نعم هي براكين فعلا تحت الماء لكنها براكين طولية أي بطول البحر .
وهي عكس البراكين التي تكون على سطح الكرة الأرضية فإنها تكون براكين دائرية أي على شكل دائرة كما أنها تكون مرتفعة عن الأرض كجبال البراكين التي نراها على الطبيعة
سؤال آخر : هذه البراكين الموجودة في قاع البحر تقع على عمق كم كلم من سطح البحر ؟
الجواب : تكون على أعماق مختلفة على حسب عمق المحيط أو البحر فمتوسط عمق المحيطات (4كم) وأحيانا يصل عمقها إلى(11ك .(
وهذه البراكين الموجودة في قاع المحيط حين تثور وترتفع فوق سطح الماء فإنها تبني الجزر البركانية كجزر هاواي واليابان والفلبين وإندونيسيا فإن هذه الجزر كلها جزر بركانية .
أما الجزر الأخرى التي تتكون في البحار الضحلة أي الصغيرة فإنها تسمى جزر رسوبية
والعرب عندما سمعوا ذلك القسم الرباني :
( وَالْبَحْـرِ الْمَسْجـُوْرِ )
لم تستوعبه عقولهم وقالوا : ربما يكون ذلك في الآخرة استنادا إلى قول الله جل وعلا في الآية السادسة من سورة التكوير
( وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ .(
لكن سياق الآيات من بداية سورة الطور تدل كلها على الوقت الحاضر وعلى حدوث ذلك في الدنيا وليس في الآخرة .
فقال العرب : كيف يمكن للبحر أن يكون مسجورا والماء والنار -كما قلنا- من الأضداد ؟
فقالوا : نبحث عن معنى آخر لكلمة (سَجَرَ) غير المعنى الأول الذي قلناه وهو : أوقد على الشيء حتى أحماه .
قالوا : قد تكون كلمة (سَجَرَ) بمعنى : مَلأ وَكَفَّ .
فقالوا:إذاً وجدنا المعنى،فمعنى قول الله تعالى :
)
وَالْبَحْـرِ الْمَسْجـُوْرِ (
إن الله عز وجل يمتن علينا بأنْ ملأ منخفضات الأرض كلها بالماء وحجزها عن اليابسة ، وكان من الممكن أن ترتفع المياه أكثر من ذلك فتغرق الأرض كلها ، لأن هناك كم هائل من المياه المحجوزة على هيئة جليد في القطبين الشمالي والجنوبي .
حيث يُقَدِّر العلماء كمية الجليد الموجودة في القطب الشمالي بما يقرب من (3,80كم( ، وفي القطب الجنوبي تبلغ نسبة الجليد (4كم .(
ويقول العلماء : إن هذا الجليد لو انصهر في يوم من الأيام فإن منسوب المياه سيرتفع إلى (100م) في البحار والمحيطات .
ولكم أن تتخيلوا أيها الأحبة الكرام لو أننا أصبحنا في يوم من الأيام فوجدنا أن البحار والمحيطات قد ارتفع منسوبها إلى (100م) أو اكثر عما هي عليه الآن ، ستغرق الأرض كلها
لذلك قال العرب القدامى : إن معنى قوله تعالى : ( وَالْبَحْـرِ الْمَسْجـُوْرِ)
في هذه الآية يمتن الله تعالى على عباده بأن ملأ منخفضات الأرض بالماء وحجزها من أن تطغى على اليابسة فتغرقها . هكذا فهم العرب هذه الآية قديما .
ويأتي العلم الحديث ليؤكد على أن كل المحيطات وأعداد كبيرة من البحار قيعانها منصدعة ومشتعلة نارا وتندفع منها الحمم البركانية بملايين الأطنان وهذه حقيقة مبهرة لم يعرفها العلماء إلا في أوائل الستينيات من القرن العشرين وسبقهم القرآن الكريم في إثباتها للناس قبل أكثر من ألف واربعمائة عام
معجزة نبوية
ويوجه مقدم البرنامج سؤالا إلى الدكتور زغلول يقول فيه : أعتقد أن هناك حديث فيه تخويف من ركوب البحر،أليس كذلك ؟
فيجيب الدكتور زغلول قائلا : نعم .
قال صلى الله عليه وسلم : ( لا يركب البحرَ إلا حاجٌّ أو معتمرٌ أو مجاهدٌ في سبيل الله ، لأن تحت البحر نارا ، وتحت النار بحرا.(
وهو الذي لم يركب البحر في حياته قط صلى الله عليه وسلم .
فأي إعجاز أعظم من هذا الإعجاز القرآني العظيم والإعجاز النبوي الشريف .
إن المسلم وهو يقرأ هذه الومضات القرآنية والمعجزات النبوية ويعلم أن القرآن الكريم قد سبق العلماء في إثبات هذه الحقائق العلمية لا يملك إلا أن يقول :
أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن سيدنا محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم .
هذا والله تعالى أعلى وأعلم.وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محب فى الله
المشـرف العـــــام
المشـرف العـــــام

النوع: ذكر

عدد الرسائل: 584

تاريخ الميلاد: 23/12/1960

العمر: 53

العنوان: العريش غرب جسر وادى العريش شرق المستشفى العام

العمل / الترفيه: الازهر الشريف

المزاج: الاطلاع
أحلامى وأمنياتى: تحرير نفوس العرب من الذنوب
تاريخ التسجيل: 14/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: آية قرآنية

مُساهمة من طرف osama822 في الخميس 08 أبريل 2010, 7:42 am

سبحان الله العظيم

osama822
مشرف القسم الرياضى
مشرف القسم الرياضى

النوع: ذكر

عدد الرسائل: 1906

تاريخ الميلاد: 14/02/1964

العمر: 50

العنوان: العريش-المرحلة الرابعة

العمل / الترفيه: الضرائب العامة

المزاج: الحمد لله
أحلامى وأمنياتى: عودة المسلمين لعزهم ومجدهم
تاريخ التسجيل: 16/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://met sherif.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى